.:[ أذكار الهموم والأحزان ]:.

 
 
الموضع الذكر
من أيس من حياته

عن عائشة رضي الله عنها قالت:سمعت النبي صلى الله عليه وسلم وهو مستند إلي يقول:" اللهم اغفر لي وارحمني ، وألحقني بالرفيق الأعلى" متفق عليه

إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً

ماأصاب عبداُ هم ولاحزن فقال :" اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماضِ في حكمك ، عدل في قضاؤك أسالك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك ، أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي " . إلا أذهب الله حزنه وهمه وأبدله مكانه فرحاً
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر من هذا الدعاء اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل والبخل والجبن ، وضلع الدين وغلبة الرجال

دعاء الغضب

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

دعاء الكرب

لاإله إلا الله العظيم الحليم ، لاإله إلا الله رب العرش العظيم ، لاإله إلا الله رب السموات ورب العرش الكريم ". ( متفق عليه ) قال صلى الله عليه وسلم دعاء المكروب :" اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت ". " الله ، الله ربي لاأشرك به شيئاً
دعوة النون لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

دعاء الفزع

" لاإله إلا الله "( متفق عليه ) 

من استصعب عليه أمر

اللهم لاسهل إلا ماجعلته سهلاً وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلاً

مايقول ويفعل من أتاه أمر يسره أو يكرهه

كان صلى الله عليه وسلم إذا أتاه أمر يسره قال :" الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات " وإذا أتاه أمر يكرهه قال :" الحمد لله على كل حالِ

مايقول عند التعجب والأمر السار

سبحان الله "( متفق عليه ) " الله أكبر " ( البخاري